٢٦-٢٧ مارس ٢٠١٤

ملتقى التعليم المبكر في المملكة العربية السعودية

سجل الآن

التاريخ

٢٦ مارس ٢٠١٤

تبدأ ٠٩:٠٠ صباحاً

المكان

جدة

فندق هيلتون جدة

نبذة عن الملتقى

تكمن أهمية التعليم في مرحلة التعليم المبكر بوصفها المرحلة الأساسية لتشكيل شخصية الفرد، وبناء معارفه ومهاراته الأولى التي توجه مسار حياته المستقبلية في كافة شؤونه العامـة والخاصة. وفي ظل نمو العملية التربوية بشكل عام في المملكة العربية السعودية، تجد مرحلة التعليم المبكر المزيد من الاهتمام الحكومي متمثلا في وزارة التربية والتعليم، بالإضافة إلى المجتمع المعرفي والقطاع الخاص. ومن هنا جاءت فكرة إقامة ملتقى سنوي يختص بمرحلة التعليم المبكر من سن 3 سنوات وحتى 8 سنوات . ويهدف هذا الملتقى إلى جمع الخبرات والتجارب المحلية والدولية في مجال التعليم المبكر تحت سقف واحد لمناقشة أهم المستجدات التي تُعنى بتنمية جوانب الطفل المعرفية والنمائية. كما يناقش الملتقى أهم وأحدث أساليب التعليم والتعلّم الحديثة في مرحلة التعليم المبكر، بالإضافة إلى إبراز أهمية تطوير وتدريب المعلمات والمعلمين برياض الأطفال والصفوف الأولية بأهم الاستراتيجيات والأدوات لتسهيل عملية التطبيق داخل البيئة الصفية.

يهدف ملتقى التعليم المبكر إلى جمع مختلف الخبرات الأكاديمية المتخصصة تحت سقف واحد؛ لمناقشة أهمية جودة التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة؛ فالتعليم المبكر يمثل أساس تشكيل شخصية الفرد، وبناء معارفه،و أساس نجاح الفرد في شؤونه المستقبلية.

ويعد إنشاء وتطوير طرق التعليم المبكر ذي الجودة العالية من أذكى الاستثمارات التي تتخذها الأمم لخلق جيل قيادي. وقد أثبتت الأبحاث أن التعليم في السنوات الأولى من حياة الطفل (سنوات نمو الدماغ البشري) يمثل بوابة بالغة الأهمية لخلق فرص تنمي إمكانيات الطفل وتشكل مهاراته الأكاديمية والاجتماعية والمعرفية التي بدورها تساعده على النجاح في المدرسة والحياة.

وعلى الصعيد العالمي، تشير الدراسات الأخيرة إلى أن أكثر من 200 مليون طفل معظمهم من أفريقيا وجنوب آسيا لم يتمكنوا من الوصول إلى القدرات اللازمة التي تمكنهم من الالتحاق بمستوى أقرانهم؛ وذلك بسبب الفقر وسوء الصحة والتغذية والرعاية، وعدم وجود فرص التعليم، فـ 15% من أطفال أفريقيا و 18% من أطفال الدول العربية – فقط -  تمكنوا من الالتحاق ببرامج التنمية والتعليم المبكر.

كما أظهرت الدراسات أن الأطفال الذين يحصلون على فرص جيدة من الرعاية والتعليم في سنواتهم الأولى، يتمتعون بفرص أفضل لتحقيق أداء جيد في المدرسة ،ونمو سليم بالإضافة إلى استفادتهم من كامل قدراتهم.

لماذا التعليم المبكر مهم؟

  • التحاق عدد من الأطفال بالمدرسة ،وهم غير مهيئين لهذه المرحلة، قد يؤدي إلى تأخر نجاحهم أو فشلهم.
  • عدم وجود رعاية جيدة للأطفال في هذه المرحلة  قد يؤدي إلى قصور أدائهم في المدرسة.
  • من حق جميع الأطفال الالتحاق بالمدرسة وهم مهيئون للنجاح وقادرون عليه.

معرفياً:

  • تحسين الأداء المدرسي.
  • تحسين القدرات الحسابية واللغوية.
  • تنمية المهارات الفكرية والذهنية.
  • الحدّ من مشاكل صعوبات التعلم.

اجتماعيا وعاطفيا:

  • تحسين وتعزيز التواصل مع الآخرين.
  • الحدّ من المشاكل السلوكية.
  • تشجيع وتقوية سلوك حبّ الاستطلاع العلمي والمعرفي.
  • المساعدة على التكيف مع متطلبات نظام التعليم.

النتائج الإيجابية لمرحلة التعليم المبكر على المدى الطويل:

  • تنمية المهارات المكتسبة.
  • تحقيق نتائج أكاديمية أفضل.

 

  • تخصيص المملكة ثاني أكبر ميزانية لها للتعليم.
  • مشروع التوسع في مرحلة رياض الأطفال هو أحد أبرز المشاريع الحالية ضمن الخطة الاستراتيجية لتطوير التعليم العام في المملكة.
  • إنشاء وزارة التربية والتعليم مشروعًا يعرف بـ ” البرنامج الشامل لتطوير مرحلة رياض الأطفال”، ويتضمن المناهج والتطوير المهني.
  • إنشاء 700 مدرسة لرياض الأطفال والمراحل الابتدائية في أنحاء المملكة سنة 2013.

أظهر تقرير منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية لعام 2013م أن:

  • 90% من أطفال اليابان وإيطاليا وفرنسا والسويد، التحقوا ببرامج التعليم المبكر.
  • 12% من أطفال المملكة العربية السعودية – تقريبا- التحقوا ببرامج التعليم المبكر.
  • معظم أطفال دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، يبدأون التعليم قبل سن الخامسة في بلجيكا وفرنسا وأيسلندا وإيطاليا والنرويج وأسبانيا والسويد، ويلتحق أكثر من 90% من الطلبة البالغين (3) سنوات ببرامج التعليم المبكر.
  • (82%) من الطلبة من عمر 4 سنوات في دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية التحقوا ببرنامج التعليم المبكر. ومن بين هذه الدول الاتحاد الأوروبي الذي يضم 86% من الأطفال البالغ عمرهم 4 سنوات مسجلين في المدارس.

يستهدف الملتقى والمعرض السنوي الأول للتعليم المبكر جميع العاملين، أو الراغبين في العمل في المرحلة المبكرة من تعليم الأطفال، وهم:

  •  منسوبو مدارس التعليم المبكر : المعلمون والمعلمات في رياض الأطفال، والصفوف الأولية بالمدارس الحكومية، والأهلية، والعالمية.
  • مديرات ومشرفات رياض الأطفال والتعليم العام بالقطاعين العام والخاص.
  • الأكاديميون والأكاديميات المختصون بهذه المرحلة.
  • المستثمرون في رياض الأطفال.
  • الموظفون في مراكز الأطفال، والمهتمون في مجال تنمية الطفل بما فيهم ممرضو صحة المجتمع، والرعاية الأسرية، وأخصائيو النطق.
  •  المستشارون التربويون في مجال الطفولة.
  • الآباء والأمهات.

  •      مواكبة ودعم وزارة التربية والتعليم في نشر رؤيتها وتحقيق أهدافها.
  •      الاستفادة من الخبرات والتجارب المحلية والدولية في مجال التعليم المبكر.
  •      إبراز أهمية تطوير وتدريب معلمات ومعلمي رياض الأطفال والصفوف الأولية.
  •      التعرف على المستجدات والدراسات والأساليب الحديثة في مجال التعليم المبكر.
  •      زيادة الوعي بأهمية التعليم المبكر.
  •      العمل على الارتقاء بمنسوبي رياض الأطفال والصفوف الأولية مهارياً ومهنياً.
  •      منح الفرصة للقطاعين العام والخاص لتبادل الخبرات.
  •      العمل على إيضاح أهمية الاستثمار في مشاريع رياض الأطفال.
  •    تكوين بيئة تعارف وتواصل بين العاملين في هذا المجال.

المتحدثون

يضم الملتقى متحدثين من داخل وخارج المملكة العربية السعودية

اقل المزيد

برنامج الملتقى

الحدث يمتد على مدى يومين ٢٦-٢٧ مارس ٢٠١٤

تحميل جدول الملتقى

 

العارضون

يهتم الملتقى بالعاملين في قطاع التعليم المبكر. كما سيستضيف المعرض بعض المؤسسات والشركات التعليمية الرائدة.

ما أهمية حضورك؟

  • استكشاف الأنواع المختلفة من التوجهات التربوية والبرامج الخاصة بالأطفال.

الرعاة والشركاء

طلب رعاية

اقل المزيد

Fatal error: Uncaught OAuthException: (#12) invited field is deprecated for versions v2.4 and higher thrown in /home/ecesaudi/public_html/ar/wp-content/themes/fudge/lib/facebook/base_facebook.php on line 1271